Consolidity-based Theory of Change           

               

                                                             

The consolidity-based theory of change

 

The academic literature together with the current built-as-usual systems practices of most disciplines are giving their strongest emphasis on the immediate behavior (including the dynamics) of natural and man-made systems; thus overlooking the systems unavoidable changes during their course of life. In the majority of real life situations, however, each system’s change pathway follows a zigzagging pattern with many downs and ups, but the prevailing tendency will always be towards a definite final (or end) state(s).

 

Due to such unconsolidity of the natural and man-made systems, the parameters of the systems tend to change very slightly far from their original set-points towards more improved consolidity, leading to degrading their corresponding levels of stability and controllability. The mechanism of the conceptual pathway development is based on event-driven system framework, where the periods of inactivity can be passed over by jumping from one changed environment or event state to the next changed environment or event state and so on.

 

System changes could take place in incremental way and are not noticeable except after appreciable accumulations of such changes. Changes of systems parameters could possibly be infinitesimal; for instance for the masses it could be of the order of magnitude of single molecular or even atomic mass. Thus, any tiny change of system parameter due to external effect or event cannot pass without being accounted for within the corresponding parameters changes. With the continual changes of physical parameters, the systems start approaching less stable and controllable states but at the same time much improved consolidated status.

 

Role of time factor in the consolidity-based theory of change

 

It must be underlined that the time factor of the pathway progress is implicitly embedded within the term of affected environments or events. It is thus logical to comprehend that system parameters changes are basically attributed in the first place to the sole affecting environment rather than just elapsing time in unduly way; a plain example is the incidents of having no changes (or null events) during the process of freezing and reviving of cells, tissues, and organs, while the time is overly running for certain or open periods.


In fact, in many life sciences and specifically in the field of molecular dynamics, real life physical systems behave basically on event-driven rather than time-driven frameworks. Nevertheless, in situations where events have certain time durations, it is apparent their overall effects can be transformed to the equivalents of events strength. A manifest example is that the expected life span of civil buildings and structures in identified tectonically active zones are mostly determined by the strength and sequence form of affected earthquakes events rather than their normal standard designed life durations.

 

Needless to say, most of the technologies and computer-based schemes we have already developed and rely on in our daily life are also event-driven. Typical examples are communication networks, manufacturing facilities, the execution of computer software systems, ..etc.


The time, on the other hand, is governing the system state equation and consequently the system response. It is also crucial in determining the order of the sequence of the occurrence of events. This is beside the intrinsic role of time in the synchronized coordination of various affecting events of the whole living universe (usually referred to as the timeline) At each step of affected event, once the system parameters are changed, the system will not behave similarly once more from the consolidity point of view. This gives rise to the importance of addressing jointly both time and event states in representing any worked out system configuration.

 

The joint time-driven (basic system) and event-driven (upper system) layers configuration

 

The events and activities operations can be recognized based on the above investigation in the form of high level influencing layer(s) (to be denoted as the “event-driven or upper system layer(s)”) acting over the ordinary time-driven state systems state equations to be designated as the “time-driven or basic system layer(s)”. Such basic system layer(s) provide essentially the form and nature of the system together with its governing state equations. In general, the two essential pillars of controllability and stability operate at the basic system level. On, the other hand, the third pillar of consolidity is prevailing at the event-driven or upper system level and influencing system parameters pathway changes.. The event clocklike register progress is represented as counter-clockwise to be conceptually congruent with the normal rotational direction of the majority of all parts (smallest to biggest) of our universe.

 

System changes in real life may be logically conceived to be internally stacked in the form of a new sub-layer (or minute sub-layer or sub-stratum) arranged in some form in relations to the other preceding existing layer(s). Such new sub-layers (or sub-strata) represent the incremental physical changes or alternations imposed on the original system basic layer(s) due to the induced effects.

 

Different classes of such stack-based arrangements at the basic system layer(s) are based on the stacking of sub-layers directions and are described as follows:

 

Stack class

Description of stack-based arrangement

(in relation to preceding existing layer(s))

S1:

Above, top, or upward of original basic system (or layers).

S2:

Beneath, bottom or downward of original basic system (or layers).

S3:

Single, double or all sided of the external areas of the original basic system (or layers).

S4:

Outward, outer or coating of certain original system core or nucleons.

S5:

Inwards, inner or lining of a certain hollow or empty space inside the basic original system (or layers).

S6:

Within, in-between or scattered in the internal areas of the original basic system (or layers).

 

 Within each stack-based class, there are different categories describing the growing, shrinking or growing/shrinking the form of the sub-layer(s) changes progress.

Towards a new consolidity-based theory of change


The basic principle in all respects is that no event affecting any system can ever pass without being accounted by corresponding consolidity-based change of such system’s parameters. In general, real life systems are normally differing in the rate of their progress based on their nature of the dynamics and type of varying environments affecting their operation, through formulating their corresponding event-driven change function.


From the consolidity-based theory of change, it can be visualized that all systems should have intelligent self-implements (some sort of consolidated-based scaled or ciphered data loggers) that store with full accuracy their affecting varying environment through corresponding changes of related system parts or parameters. Stated otherwise, it can be conceived that each system has an astonishing autonomous self-recording mechanism of their actions through incrementally performing with very fine precision its parameters changes with the occurrences of varying events within the framework of its consolidity.


It can also be envisioned that such autonomous self-recording feature is physically implemented in a way that could allow possible redundancy, such that the effect of the varying event could be recorded in a distributed manner at various spatial points after being scaled with the appropriate consolidity at each point. Therefore, the evidence of the occurrence of any event will be almost impossible to be concealed (or misplaced) as it is redundantly self-recorded by change of parameters at several spots of the system.

 

The reversibility of the consolidity-based theory of change

The tracking of system changes of a certain system (or its components) could permit, under some special conditions by the conversing of the general consolidity-based theory of change, retrieving back the form of the history of varying environments, applied only provided the existence of such reversibility conditions of the change functions.

At this point, it must be elaborated once more that the notions of systems autonomous self-recording, (infinite) stacking and backtracking of events history through corresponding systems changes are meaningless to be redefined for current time-driven systems formulations practices. This is due to the fact that systems changes are attributed in the first place to events happening rather than elapsing the time.


For the sake of intelligent operation of systems under environmental or events changes it may be suggested that each system should arrange its pathway parameters changes and the corresponding on-the-spot consolidity values in an accessible and understandable manner. Such aspect is closely related to the self understanding of the mechanism of the (infinite) stacking of such parameters changes within the system. The form of such arranged (infinite) stacking of consolidity-based succession parameters changes is an aspect of high significance in the majority of disciplines and is an open research subject for future scientific explorations.

 

Some supportive examples of the global theory of change

Some real life selected supportive examples illustrating the autonomous self-recording of events through corresponding systems change of parameters are given hereafter.


As an example in biology, autonomous self recording of events of living being can be observed during colonizing experiments, revealing that new colonized species are influenced by the recorded genetic features such as size and aging of the species parents; an example is the Dolly sheep and its similar experiments. Moreover, genome experiments have revealed the extraordinary results that each pair of species chromosomes provides certain past recorded information on the species including their ancestors from the dawn of life.

Ecology is one of the salient disciplines where the even-driven theory of change can be effectively applied. Examples of events are the solar radiation, rain storms, winds, gravitational effects, fierce birds attacks, wild life animals feedings, human settlement activities, earthquakes and tectonic movements..etc. On the other hand, nature stores these events into corresponding consolidity-based scaled parameters changes of the ecology of forests, aquaculture, living beings, remnants of plants and animals, weathering, erosions, sedimentation of different types, ..etc.

For life sciences, it has long been identified that the thickness of each yearly recognizable ring of the tree trunk is directly related to the yearly affected environmental events. For each year’s ring growth, the higher spring time produces wider light parts of the ring; while a higher drought of late summer/fall produces a much narrower dark parts of the ring.

In hydrology, the principle that natural rivers such as the Mississippi and Nile Rivers are behaving as if they possess long memories has been long recognized by water resources analysts (well known in the literature by the Joseph or Hurst Phenomenon). Such Hurst Phenomenon is basically another example of event-driven rather than time-driven framework of natural systems.

In medicine, it can also be conceived the notion of autonomous self-recording of events of a human through consolidity-based change of his distributed parameters imaginatively covering his head, hands, legs, skin, ..etc. This lucid example is also applicable to all existing living beings since the dawn of life.

Another wealthy area is materials engineering where the self recording of events can be easily observed is materials engineering. A direct example is fatigue phenomenon appearing in all solid materials due to the effect of small cyclic loading causing slow propagation of grains microscopic cracks. A similar analysis applies as well to the phenomenon of creep (deformation) progress taking place also slowly in solid materials. In general, the fatigue and creep effects basically operate under an event-driven rather than time-driven platform.
 

The original creation of our master universe has been arranged through same stack-based paradigm. This is clearly elucidated in sacred scriptures through inscribing the subsequent stack-based founding of the time, heavens, earth, angels, living things, the man, ..etc as a manifestations of God’s work. Moreover, the notion of stacking within religion has also been clearly demonstrated in all sacred books (The Holy Old Testament, the Bible and the Holy Qur’an), where prophets and messengers from Adam and onward have been building (and updating) the revelations one over the other obeying the stacked class.

It is scripted in the sacred books that each thing in the universe has been given specified form and nature (basic level), and its pathway is guided all through by Almighty God (higher level) , as revealed in the Holy Qur’an:

 

“Moses Said: Our Lord is He who gave each thing its form and nature, then guided it aright”

 (Surah of Taha 20- V 50)



The concepts of the existence of complete divine of received records of self events happening of the Man, and the principle of pathway change to an inevitable end (perish) for all living beings have been clearly revealed in the sacred books as a manifestation of God’s power, as given hereafter.

It was also inscribed that on The Day of Judgment there will be complete retrieval of all the divine recordings of self events happenings of the Man from its different parts of body, namely the physical (tongues, hands, and legs) and the sensing (ears, eyes and skins) parts. This was clearly stated in two complementary verses as follows:
 

“On the Day when their tongues, their hands, and their legs will bear witness against them as to what they used to do.” (Surah of Al-Nour V 24:24)

 

and

 

“Till, when they reach it (Hell-fire), their ears (hearings) and their eyes, and their skins will testify against them as to what they used to do.” (Surah of Fussilat V 41:20)

 

It was also revealed that the self-recordings of the Man are registered in one divine book created as an exact copy (received first by first) of all the happenings of his self-events, stated as:

 

“This, Our Record speaks about you with truth. Verily, We were having transcribed (exactly copied) whatever you used to do.” (Surah of Al Gathia V 45:29)

 

The smallest measuring unit of the divine recordings of self events happening of the Man is also revealed in the Holy Qur’an for very fair judgment as the weight of one atom (equivalent to 1.6 x 10-24 gram); stated as:

 

“So whosoever does good equal to the weight of an atom shall see it. And whosoever does evil equal to the weight of an atom shall see it.” (Surah of Al-Zalzalah V 99:7-8)

 

The principle of having an inevitable end (departing away) of all changes states of every real life system was inscribed in the Holy Qur’an, clearly as:

 

“Whatsoever on it (the earth) will perish. And the face of your God full of Majesty and Honor will remain forever.” (Surah of El Rahman V 55:26-27)

 

For qualitative-based disciplines such as sociology and humanities, the notion of stacking system changes when subjected to varying phenomena can still be analogously applicable but in expressive or descriptive forms. A typical descriptive stacking semantics can naturally be formed through building sequential linguistic segments (or sub-segments) each is separated from its preceding one by some sort of linguistic identifier(s) (an example is the interactive multi-layered segments of poetry). Stacking also directly applies to human self-accumulations of knowledge and learning.

 

In fact, we can find everywhere in various disciplines and sciences the systems following stacked-based stored change behavior when subjected to events or varying environments “on and above” their normal situations.


It is thus clear from the above presented developments/formulations and the analysis of their supportive applications of the internal stacked-based change arrangements the following important results (R):

 

Number

Result Statement

 

 

R1:

 

 

Real life systems operations follow the same principle of the two-level multi-layer configurations which typically replicate that of the Universe global configuration (of the heavens and earth layers one above another) but with much reduced scale and complexity.

 

R2:

System configuration is organized by some sort of an “event clocklike register”, which operates alongside of the ordinary “time clock” starting with the original (or initial) system state, stepping forward only with the occurrence of any coming event affecting the system  and stopping at the final (or end) system state.

 

R3:

The universe by all means is not left unattended, but in fact is amazingly self-monitored since its creation through very high precision intelligent autonomous stack-based internal recordings with the given classifications and categorizations of self-events (activities) inside each oneself (or itself).

 

R4:

Upon the existence of some reversibility conditions, it is amenable through reversing direction of the “event clocklike register” to perform backtracking procedure of the history of affected events through sequentially disclosing the overlaid stacking arrangements systems parameters changes corresponding to such effects. 

 

Prospective

 

First of all, as the development of the systems stacked-based configuration and procedure is given in the most general forms, their implementations for each stack classifications and categorization type in various disciplines will be after their feedings with appropriate observations and measurements straightforward exercises.


In this regards, it is recommended that many of the related approaches have now to be mathematically reformulated once more and be applied for the pathway change analysis of the everywhere real life systems in various sciences and disciplines following the provided generic stack-based representations. This gives rise to the necessity of introducing new forms of open stacked matrices of the multidirectional growing structures matching the different stack classes and categories of the system change sub-layers. The requisite growing stacked matrices should possess ever growing property with stepping of events, should expand in same directions of growths of system sub-layers and should capture changes in pursuance of class and category of system (infinite) stacks.

 

Second, as real life systems are internally recording since creation and with very high precision their own events within their parameters changes, they should also simultaneously continue storing their corresponding consolidity-based inverse scaling (or deciphers); otherwise they will not be able to transform accurately the meaning of such internal parameters changes (infinite stacks).


The question of “How are systems intelligently preserving or somehow having access to such consolidity-based inverse scaling or deciphers? “ is a very important topic highly recommended for future research. As these decipher or keys represent the form of entrance guide to the system stored information, it can be logically conceived that they should play part of role of the information header(s) which are the units of information that precede and define following data objects. Further research work, therefore, is needed to attain guided control and manipulation of such stored inverse scales (or deciphers); thus bringing far reaching results for the future of the humanity.


In fact, the principle of the existence of divine ciphering or hidden keys associated by God’s creations has been inscribed in the sacred books (see HQ V 6:59). Moreover representative headers examples were revealed in the HQ through the miraculous separated letters at the top of 29 sub-chapters. Each of these miraculous headers is of 1 to 5 letters length, appearing as one or two isolated units, and allowing repetition among them.


Furthermore, the discovery of such internal deciphers could be a disadvantageous turning point towards wrongly manipulating the change in the nature and forms of living beings. It was scripted in the Holy Qur’an that the Man will attain the stand of changing God’s creation as indicated from the following phrase conveyed by the “Satan”: “And, indeed I will order them to change the nature created by God.” (HQ V 4:119).


As a future prospective, it can be stated that the new updated joint two-level system configuration supported by the consolidity-based theory of change represents an important research advancement that could open a new horizon for comprehending past, present and future behavior of real life natural and man-made physical systems with strong emphasis on the living beings pathway of life. Such theory will have very wide scope of applications in various sciences and disciplines, and will complement many other well-established and fundamental theories and notion.

 

Consolidity.PDF     

نظرية التغيير المدفوعة بالحدث

تركز معظم الدراسات الأكاديمية والممارسات الحالية لبناء النظم المعتادة إلى درجة كبيرة على السلوك الفورى (التصرف الديناميكى) للنظم سواء الطبيعية منها أو الصناعية، وبذلك يتم إهمال التغييرات الحتمية لهذه النظم فى دورتها الخاصة فى الحياة.. وعادة ما تتبع مسارات التغيير لهذه النظم نمطا زجزاجيا هبوطا وصعودا ولكن الاتجاه السائد فيها يكون عادة نحو حد نهاية معينة..

ونظرا لحالة عدم التماسكية للنظم الطبيعية أو الصناعية فى بداية تصميمها باستقرارية وتماسكية عالية فإن متغيرات هذه النظم تميل تدريجيا إلى التغير بطريقة قليلة جدا مبتعدة عن مراكز تشغيلها الأصلية فى اتجاه تحسين تماسكياتها مما يؤدى فى نفس الوقت إلى إضعاف درجات استقرارها وتحكميتها ويعتمد التصور المفاهيمى لمسار تغيير الأنظمة على اطار مبنى على المدفوعية بالحدث وفيها يتم تجاوز فترات الخمول دون عمل أى تغيير والقفز من نقطة حدوث الظروف أو الأحداث إلى النقطة التالية للتغيير نتيجة لحدوث الظروف أو الأحداث التالية وهلم جرا..
 

وتتم التغييرات فى الأنظمة بطريقة تزايدية عادة ما تكون متناهية فى الصغر ولا يتم ملاحظتها إلا بعد حدوث تراكمات ملموسة لهذه التغييرات.. فعلى سبيل المثال فعند التعامل فى التغيير مع الأوزنة يكون التغيير مناظرا لمستوى تغيير فى ما قيمته جزئ واحد أو كتلة ذرية واحدة.. وعليه لا يمكن تمرير أى تغيير ولو بسيط للغاية للأنظمة دون أخذه فى الاعتبار من خلال إحداث تغييرات مناظرة فى قيمة متغيرات النظام، ومع استمرار حدوث هذه التغييرات فى قيم الأنظمة الطبيعية تبدأ هذه الأنظمة فى الإقتراب إلى مناطق أقل استقرارا وأقل تحكمية ولكنها فى نفس الوقت تسير فى اتجاه تماسكية أكثر تحسينا..

دور الوقت فى نظرية التغيير المدفوعة بالحدث

 

ويجب التنبيه بأن عامل الوقت فى مسار التغيير يدخل ضمنيا داخل اطار الظروف أو الأحداث المؤثرة، لذا فإنه من المنطقى أن نتفهم أن التغييرات الحادثة فى الأنظمة ترجع أساسا وفى المقام الأول إلى الظروف المؤثرة وليس لمجرد إمرار الوقت بإفراط دون أى مدعاة لذلك، ولعل أبسط مثال لتلك الحالات التى تتضمنها عدم حدوث أى تغييرات (تغييرات صفرية) هى عمليات تجميد ثم إحياء الخلايا والأنسجة والأعضاء والتى تتضمن إمرار الوقت بصورة كبيرة لفترة معينة أومفتوحة دون حدوث أى تغيير فيها..

وفى الواقع فإن الأنظمة الطبيعية فى العديد من علوم الحياة وخاصة فى مجال ديناميكيا الجزيئات تتصرف فى اطار المدفوعية بالأحداث وليس بإمرار الوقت، ولكن يجب الأخذ فى الإعتبار أنه فى الحالات التى تستمر فيها الأحداث لفترات زمنية معينة، فإنه من الطبيعى إدخال ذلك عند تحديد القوة التأثيرية التجميعية لهذه الأحداث، ولعل أوضع الأمثلة للتغيير المدفوع بالأحداث هو أن العمر المتوقع للمبانى والمنشآت الواقعة فى المناطق التكتونية النشطة يتحدد أساسا طبقا لقوة وتسلسل الزلازل المؤثرة عليها وليس العمر الطبيعى الإفتراضى الذى تم تصميمها على أساسه.
 

ومن الجدير بالذكر فإن التقنبات الحديثة والطرق المعتمدة علي الحاسبات التي تم تطويرها بالفعل ويتم الاعتماد عليها في حياتنا اليومبة هي جميعها أنظمة مدفوعة بالحدث .. وأهم أمثلة ذلك هي شبكات الاتصالات و خطوط التشغيل الصناعية ونظم حزم برامج الحاسبات ,وغيرها..

من ناحية أخرى فان الوقت يحكم معادلة حالة النظام وبالتالى مستوى استجابة النظام للمؤثرات، وهو مهم ايضا فى تحديد ترتيب وتسلسل وقوع الأحداث، هذا فضلا عن الدور الجوهرى للوقت فى تنسيق التزامن بين مختلف الأحداث داخل الكون نفسه الذى نعيش فيه (والتى يشار إليها عادة باسم الخط الزمنى للأحداث). وفى كل خطوة عند وقوع الحدث، يحدث تغييرات فى معاملات النظام، ولا يتصرف النظام بطريقة مماثلة مرةأخرى عنه سابقا خاصة من وجهة نظر تماسكيته مما يشير إلى أهمية المعالجة المشتركة لكلا من مدفوعية الوقت ومدفوعية الحدث فى وضع أى تكوينات ممثلة للنظام..
 

تكوين النظام المشترك الأساسى والعلوى المتعدد الطبقات لمدفوعية الوقت ومدفوعية الحدث

يمكن التعرف على عمليات وقوع الأحداث والأنشطة فى صورة مستوى تأثيرى علوى (المستوى العلوى أو مستوى الحدث) الذى يؤثر على المستوى الأساسى للنظام الذى يحكمه أساسا مدفوعية الوقت (المستوى الأساسى أو مستوى الوقت). ويعطى المستوى الأساسى أو مستوى الوقت شكل وطبيعة النظام جنبا إلى جنب مع المعادلات الحاكمة لحالة النظام. وفى العموم تعمل الركائز الأساسية لقابلية التحكم ودرجة الاستقرار فى مستوى النظام الأساسى بينما تعمل التماسكية فى المستوى العلوى أو مستوى مدفوعية الحدث وهى المسئولة عن التأثير على مسار احداث تغييرات فى معاملات النظام..

ويتم تنظيم عملية تأثيرات الحدث من خلال "سجل الحدث" المماثل لعداد الوقت ولكنه يتحرك فى اتجاه عكس عقارب الساعة ليكون متجانسا مع اتجاه الدوران المعتاد لأغلبية الأجزاء (الصغيرة حتى الكبيرة) فى الكون..

ويمكن تصور التغييرات فى النظام بطريقة منطقية من خلال حدوثها بصورة مرتبة داخلية فى شكل تكوين طبقات فرعية بعضها دقيق للغاية مرتبة بصور مختلفة فى علاقات مع الطبقات الأخرى الفرعية السابقة لها، وتمثل ذلك تغيرات أو تعديلات فيزيائية قد تكون صغيرة متناهية فى الصغر مع الطبقات الأساسية للنظام بسبب هذه التأثيرات المستحدثة.

ويمكن توصيف الأنواع المختلفة الترتيبات التغييرات داخل النظام على أساس تكوين طبقات فرعية مكونة داخل طبقات النظام الأصلية على النحو التالى:
 

 

نوع التكديس

وصف ترتيبات التكديس أو التراضى (كعلاقة مع الطبقات السابقة)

ت1:

أعلاه، أعلى أو فوق طبقات النظام الأصلى أو الأساسى.

ت2:

تحتى، أسفل أو فى  قاع طبقات النظام الأصلى أو الأساسى.

ت3:

فى جانب، أو جانبين أو  جميع جوانب المنطقة الخارجية لطبقات النظام الأصلى أو الأساسى.

ت4:

خارجى،  إلى الخارج  أو غطاء خارجى لطبقات النظام المتكونة حول قلب أو نواه.

ت5:

داخلى،  إلى  الداخل أو تبطين مسافة مجوفة أو فارغة داخل النظام الأصلى أو الأساسى.

ت6:

من الداخل، أو من خلال أو متناثر فى المناطق الداخلية لطبقات النظام الصلى أو الأساسى.


وتتضمن كل فئة فى نظام التكديس أو الترصيص كذلك مجموعة مختلفة من الأنواع لوصف حدوث التغيرات فى الطبقات الفرعية للتكديس وتتمثل فى تغيرات متزايدة، متقلصة، أو متزايدة/متقلصة معا.

 

تطوير نظرية التغيير المرتبطة بالتماسكية


إن المبدأ الأساسى فى جميع النواحى أنه لا يمكن إمرار أى حدث دون إدخاله فى الإعتبار من خلال حدوث تغييرات فى متغيرات النظام المرتبطة بمبدأ التماسكية وفى العموم تختلف نظم الحياة الطبيعية فى معدلات هذا التغيير طبقا للطبيعة الديناميكية لها ونوعية الظروف المتغيرة المؤثرة على تشغيلها، ويرتبط ذلك من خلال دوال التغيير الرياضية المدفوعة بالحدث..

ولقد أظهرت نظرية التغيير المرتبطة بمبدأ التماسكية أنه يمكن تصور أن أى من الأنظمة الحيايتية يحتوى على أداة ذاتية ذكية (نوع خاص من مجمع البيانات المشفرة والمعتمد على التماسكية) يقوم بتسجيل جميع الظروف والأحداث المؤثرة عليه بدقة عالية عن طريق إحداث تعديلات مناظرة فى متغيرات الأنظمة وأجزاؤها.. وبطريقة أخرى فإنه يمكن تصور أن يحتوى كل نظام على أداة ذاتية مدهشة للغاية تقوم بعمل تخزين مقابل لجميع أعمالها من خلال أحداث تغيير بدقة عالية فى متغيراتها لتناظر الأحداث المتباينة تحت اطار نظرية التماسكية.

كذلك فإنه يجب تصور أن تتم خاصية التسجيل الذاتية بطريقة شاملة تتيح التكرارية فى مواقع ونقاط موزعة يتم تظبيطها عند كل نقطة طبقا لمقياس التماسكية عند هذه المواقع والنقاط.. وبذلك يصبح من المستحيل إخفاء أو تغيير مواضع أى أحداث مسجلة حيث يتم تسجيلها ذاتيا كتعديل فى المتغيرات فى نقاط مختلفة وموزعة داخل الأنظمة نفسها..

عكسية نظرية التغيير المرتبطة بالتماسكية


تتيح عملية تعقب التغييرات فى الأنظمة أو أجزاؤها تحت ظروف معينة التعامل مع نظرية التغيير المدفوعة بالحدث بطريقة عكسية رياضيا عملية الإسترجاع الكامل للظروف المتغيرة والأحداث المؤثرة مع هذه الأنظمة طالما تحققت شروط تحقيق عكسية دوال التغيير وتم قياس كمية التغيير المناظرة فى متغيرات النظام ..

وعند هذه النقطة فإنه يجب التنوية فى هذا الصدد أنه لا يمكن إعادة تعريف عملية التسجيل الذاتى وتراص التغييرات داخل النظام أو إسترجاع الأحداث من خلال تتبع التغييرات فى النظام تحت الظروف المدفوعة بالوقت وذلك لأن حدوث هذه التغييرات مرتبطا فى المقام الأول نتيجة لمدفوعية هذه الأحداث المؤثرة وليس نتيجة لإمرار الوقت..

ولكى تقوم الأنظمة بعمل التشغيل الذكى تحت تأثير تغييرات الظروف والأحداث فإنه يجب أن يتم مسار عملية تغيير متغيرات النظام ومستويات التماسكية المصاحبة لهابطريقة متاحة ومفهومة، ويرتبط ذلك بطريقة وثيقة بالتفهم الذاتى لعملية التراصى اللانهائية لهذه التغييرات داخل الأنظمةويعتبر تفهم ماهية نظم تراص التغييرات بطريقة متتابعة من خلال التغييرات التى تحكمها عملية التماسكية أمرا ذات أهمية بالغة فى معظم التخصصات وهو موضوع مفتوح للإستكشافات العلمية المستقبلية..
 

بعض أمثلة داعمة لنظرية التغيير المرتبطة بالتماسكية


وسوف يتم الآن تقديم بعض الأمثلة الداعمة التى توضح عمليات التسجيل الذاتى للأحداث المؤثرة على الأنظمة من خلال أحداث تعديلات فى متغيراتها مناظرة لهذه الأحداث المؤثرة تحت اطار نظرية التماسكية..

فمثلا فى مجال البيولوجيا، تم ملاحظة عمليات التسجيل الذاتى للأحداث أثناء تجارب الاستنساخ حيث أظهرت هذه التجارب أن الأنواع الجديدة المستنسخة متأثرة إلى درجة كبيرة للمعالم الجينية المسجلة لأصولها من حيث الحجم والشيخوخة كما بينتها تجارب النعجة دوللى ومثيلتها، وبالإضافة إلى ذلك فلقد أظهرت تجارب الجينوم نتائج استثنائية فى أن كل زوج من أنواع الكروموسومات يحمل فى طياته جميع التسجيلات السابقة لأسلافهم منذ فجر الخليقة.

ويعتبر مجال الايكولوجى أحد المجالات البارزة لتطبيق نظرية التغيير المدفوعة بالحدث وأمثلة هذه الأحداث هى الإشعاع الشمسى، العواصف المطيرة، الرياح، تأثيرات الجاذبية، هجمات الطيور الشرسة، طعام حيوانات الحياة البرية، أنشطة الإستيطان البشرية، الزلازل والحركات التكوينية .. الخ... ومن ناحية أخرى فإن الطبيعة تقوم بتسجيل هذه الأحداث داخليا بطريقة مناظرة من خلال تعديل متغيراتها متمثلة بتغيير ايكولوجيا الغابات، الأحياء المائية، الكائنات الحية، بقايا النباتات والحيوانات، أحداث عوامل التعرية والترسبات بأنواعها المختلفة... الخ..

وفى مجال علوم الحياة فلقد تم التوصل منذ فترات طويلة أن سمك حلقات النبات السنوية لجذوع الأشجار مرتبطا بطريقة مباشرة بالأحداث البيئية المؤثرة عليها، فكل عام يتم تكوين الحلقات الجديدة ذات سمك أوسع فاتح اللون فى أوقات الربيع وتناظرها سمك أضيق كثيرا قاتم اللون لأوقات الصيف والخريف.

وفى مجال الهيدرولوجيا تم التوصل بواسطة محللى الموارد المائية منذ وقت طويل إلى المبدأ الهام أن الأنهار الطبيعية مثل نهر المسيسبى ونهر النيل تمتلك ذاكرة طويلة، تلك الظاهرة التى تعرف باسم ظاهرة "يوسف" أو "هيرست"، الأمر الذى يحركه أساسا أتباع مبدأ نظرية التغيير المدفوعة بالحدث وليست بإمرار الوقت..

وفى مجال الطب فإن ظاهرة تسجيل الأحداث ذاتيا فى داخل الانسان من خلال نظرية التغيير المعتمدة على التماسكية يمكن تصورها من خلال حدوث تغييرات مناظرة لهذه الأحداث بطريقة توزيعية تشمل تغييرات فى الرأس، اليدين، الأرجل والجلد، وغيرها وأمثلة ذلك كثيرة للكائنات الحية الأخرى منذ فجر الخليقة.

ويمثل مجال هندسة المواد أحد المجالات الغنية التى يمكن من خلالها ملاحظة عمليات التسجيل الذاتى للأحداث، وكمثال مباشر لذلك هو ظاهرة تعب المادة التى تظهر فى جميع المواد الصلبة نتيجة لحدوث تأثيرات تحميل دورية صغيرة تؤدى إلى إحداث تشققات ميكروديناميكية للحبيبات، ويمكن تطبيق تحاليل متماثلة فى ظاهرة الزحف التى تحدث كذلك ولكن بطريقة بطيئة فى المواد الصلبة.. وفى العموم فإن تغير المادة فى ظاهرة الزحف يحركها أساسا مبدأ نظرية التغيير المدفوعة بالحدث وليس بإمرار الوقت..

ومن الجدير بالذكر فلقد تضمنت الكتب المقدسة مبدأ وجود تسجيلات ربانية كاملة ذات دقة عالية تستقبل أولا بأول جميع أعمال الانسان بالإضافة إلى مبدأ وجود مسار تغيير مشترك لجميع الكائنات نحو نهايتها المحتومة فى الفناء كأحد تجليات عظمة الله سبحانه وتعالى كما تتبعها الأجزاء التالية..
 

ولقد تم إنشاء الكون برمته منذ بداية خلقه الاصلى على نفس الأساس النموذجى لنظام التكديس أو الترصيص ولقد تم توضيح ذلك جليا فى الكتب المقدسة فى بيان كيفية الخلق بطريقة متتابعة بداية بخلق الوقت ثم خلق السماوات والارض، ثم خلق الملائكة والكائنات الحية، ثم خلق الانسان وكلها إظهار رائع لقدرات الله.. وعلاوة على ذلك فلقد تم إظهار مفهوم التكديس بكل وضوح من خلال تتابع نزول الأديان السماوية فى جميع الكتب المقدسة (التوراة، الانجيل، والقرآن) حيث قام كل نبى أو مرسل بداية من سيدنا آدم بعمل اضافة لبنة جديدة مع القيام بتحديث اى بنيان سابق لهذه الأديان متبعا فى ذلك نفس النموذج السابق شرحه فى التكديس والترصيص.

ولقد دونت الكتب السماوية أن كل شئ فى الكون قد تم خلقه بشكل وطبيعة محددة (تمثل المستوى الأول للنظام) ثم يتم بعد ذلك توجيه مسار كل نظام بواسطة الله سبحانه وتعالى (تمثل المستوى الأعلى للنظام) تمثلا بما جاء فى الآية الكريمة من القرآن الكريم على لسان نبى الله موسى:
 

 بسم الله الرحمن الرحيم

"قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى"

 سورة طه رقم 20 الآية 50

 صدق الله العظيم..


ولقد ركز القرآن الكريم إلى حدوث عملية إسترجاع كامل فى يوم القيامة لجميع التسجيلات الذاتية لمجريات الأحداث للانسان من جميع أجزاء الجسم المختلفة المادية (اللسان، الأيدى، الساقين) والحسية (الأذن، الأعين، الجلد) وظهر ذلك بوضوح فى الآيتين الكريمتين فى القرآن الكريم هما:

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

"يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" سورة النور رقم 24 الآية 24

 صدق الله العظيم..

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

"حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" سورة فصلت رقم 41 الآية 20

 صدق الله العظيم..

 

كذلك تم ذكر أن التسجيلات الذاتية لكل انسان يتم حفظها فى سجل الهى  يتم إنشاؤه كنسخة طبق الأصل تستقبل أولا بأول جميع مجريات الأحداث الذاتية للانسان كما تم ذكره فى الآية الكريمة:

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

"هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ" سورة الجاثية رقم 45 الآية 29

 صدق الله العظيم..

 

وأظهر القرآن الكريم أنه لتحقيق الحكم العادل للانسان يوم القيامة فإن وحدة القياس الصغرى لهذه التسجيلات الالهية للأحداث الذاتية للانسان هى ما يعادل وزن ذرة واحدة  1.6X10-24   جرام كما تم ذكره فى الآية الكريمة:

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

"فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * َمَن يَعْـمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه" سورة الزلزلة رقم 99 الآية 7-8

 صدق الله العظيم..

 

وأخيرا لقد تم ذكر مبدأ وجود حدا حتميا للخروج النهائى لا مفر منه (الفناء) لكافة أنظمة الحياة الحقيقية فى القرآن الكريم متمثلا فى الآية الكريمة:

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

" كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فانٍ* وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ " سورة الرحمن رقم 55 الآية 26 -27

 صدق الله العظيم..

وفى التخصصات الأخرى ذات الطبيعة الوصفية مثل علم الاجتماع والعلوم الانسانية، فإنه يمكن كذلك تطبيق مبدأ التكديس والترصيص لهذه الأنظمة عند تعرضها لظواهر متغيرة ولكن بطريقة مناظرة وصفية أو معبرة، ويمكن بناء نظام التكديس بطريقة طبيعية من خلال تكوين مقاطع أو شبه شرائح لغوية منفصلة بعضها البعض بواسطة أنواع من المعرفات أو الفواصل اللغوية (ومثال ذلك بناء المقاطع اللغوية متعددة الطبقات فى مجال الشعر) ويمكن تطبيق نظام التكديس والترصيص كذلك فى مجالات أخرى بطريقة مباشرة مثل التراكم الذاتى للمعرفة والتعلم عند الانسان.

ويتضح من التطورات والتركيبات المعروضة وتحليل التطبيقات الشاملة الداعمة لها والمستندة على نظم تكديس التغييرات النتائج الهامة التالية: 

رقم النتيجة

بيان النتيجة

ن1:

يتبع عمليات نظم الحياة الحقيقية مبدأ التكوينات على مستويين، المستوى العلوى وهو مدفوعة الحدث والمستوى الأساسى هو مدفوعة الوقت وكل مستوى متعدد الطوابق مما يماثل صورة وللتكوين العمومى للكون (من السماوات والأرض وطبقاتها واحدة فوق الأخرى) ولكن بأقل حجما وتعقيدا.

ن2:

يتم تنظيم تكوينات احداث النظام من خلال"مسجل الحدث" وهو مشابهة لعداد الساعة ويعمل جنبا إلى جنب مع عداد الوقت العادى بدء من حالة النظام الأصلى (أو الأولى) ويخطو إلى الأمام فقط عن وقوع الحدث المؤثر على النظام ويتوقف عند الوصول إلى نقطة نهاية النظام (أو النهائي).

ن3:

ان الكون برمته لم يترك سدى دون إحكام مراقبته، ولكنه فى الحقيقة انه يتم مراقبته بطريقة متواصلة منذ الخليقة من خلال عمل تسجيلات ذاتية داخلية مناظرة لجميع أحداثه ذات دقة عالية من النوع المكدس المتراصى كما شملتها الدراسة المختلفة الفئات و الأنواع داخل كل مرء  أو الشئ نفسه.

ن4:

يمكن عند تحقق بعض ظروف إمكانية التتبع العكسى، عكس اتجاه "مسجل الحدث" لاسترجاع الأحداث السابقة المؤثرة على النظام بواسطة الكشف التتابعي لترتيبات الترصيص المغطاة من خلال مقارنتها لتعديلات المتغيرات المناظرة لهذه الأحداث.

 

 التوقعات المستقبلية
 

بدءا ذى بدء فانه بعد تطوير تكوينات تضم التكديس والتراصى ووضع اجراءتها داخل الدراسة بصورة عمومية متضمنا لكل فئات وأنواع هذه التكديس والتراصى تصبح اجراءات تغذية هذه النظم بالقراءات والقياسات العملية فى مختلف التخصصات بمثابة عمليات مباشرة.
 

وفى هذا الشأن فأنه يتم التوصية بضرورة إعادة صياغة العديد من الطرق المتاحة الآن مرة أخرى رياضيا لإمكانية تطبيقها فى تحليل نظم مسار الحياة لجميع الأنظمة المتمثلة حولنا فى كل مكان والتى تتدرج فى مختلف العلوم والتخصصات وذلك بعد إدخال نظام التكديس والترصيص بصورته العمومية المقترحة فى هذه الدراسة.. ويستلزم ذلك استحداث أشكال جديدة من المصفوفات المكدسة المفتوحة ذات قدرة على الامتداد المتعدد الاتجاهات بما يتناسب نوعية كل فئة ونوع التكديس للطبقات الفرعية المختلفة للتغير وهذه النوعية الجديدة من المصفوفات المكدسة الجديدة القابلة للامتداد المطلوب استحداثها يجب أن تحتوى على امكانات نمو مطردة عندحدوث التغيرات، ويمكنها التوسع فى اتجاهات نمو مماثلة لطبقات النظام الفرعية، وفى نفس الوقت تكون قادرة على التقاط التغيرات الملاحقة لكل فئة فى نظام التكديس (وبطريقة لانهائية).


ويجب الملاحظة ثانيا أن كما أن نظم الحياة الحقيقية تقوم منذ انشائها بتسجيل الأحداث الخاصة بها بدقة عالية جدا من خلال تغيير معاملتها، فانه يجب ان تستمر فى نفس الوقت فى تخزين قيم معكوس معاملات التماسكية (أو معامل فك الشفرة) وإلا لن يكون فى مقدور أى للنظام تفهم معنى هذه كيفية التغييرات الداخلية (أو المكدسات اللانهائية)..

ويمثل السؤال عن كيفية احتفاظ هذه الأنظمة لهذه المعاملات أو الوصول لها بطريقة ذكية ( نظام فك شفرة التغيير) موضوعا هاما للغاية للدراسة المستقبلية.. وحيث أن معاملات أو مفاتيح فك الشفرة بمثابة دليل أو مدخل إلى نظام تخزين المعلومات عموما داخل النظام، فانه يكون منطقيا أن توضع هذه المعاملات فى صورة رؤوس للمعلومات تسبقها وتحدد من طبيعتها، وعليه فان ذلك يتطلب المزيد من العمل البحثى لتحقيق امكانية الوصول اليها ثم توجيه ومعالجة معاملات فك الشفرة المخزنة مما يحقق نتائج مبشرة بعيدة المدى لمستقبل الانسانية.

وفى الواقع فان مبدأ وجود الشفرات الالهية أو المفاتيح الخفية المرتبطة بابداعات الله سبحانه تعالى قد سبق إدراجه فى مختلف الكتب المقدسة (راجع القرآن الكريم سورة الأنعام رقم 59)
" وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ " علاوة على ذلك فلقد قدم القرآن الكريم أمثلة لمثل هذه الشفرات فى رؤوس الآيات من خلال معجزة الحروف المتقطعة فى بدايات عدد 29 سورة تتراوح أطوالها من حرف إلى خمسة أحرف تظهر كحرف واحد، أو حرفين أو أكثر من الوحدات المتصلة أو المفصولة، مع السماح بالتكرارية فيما بينها..

وعلاوة على ذلك فإنه يجب التنويه بأن عملية اكتشاف أسرار هذه الشفرات الداخلية يمكن أن تكون نقطة تحول غير مواتية قد تؤدى إلى تعمد العبث فى تغيير طبيعة واشكال الكائنات الحية، والتى تحدث عنها القرآن الكريم فى العبارة التالية التى نقلها عن الشيطان فى سورة النساء رقم 119
" وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ" صدق الله العظيم..

وللمستقبل المرتقب، فانه يمكن القول ان عملية صياغة تكوينات النظم بصورة جديدة على مستويين مدفوعية الحدث ومدفوعية الوقت مدعمة بنظرية التغيير على أساس تماسكية النظام هى بمثابة تقدم بحثى هام يتيح افاقا جديدة لفهم نظريات الأنظمة السابقة والحاضرة والمستقبلية من واقع الصورة الفيزيائية للأنظمة الطبيعية أو التى يصنعها الانسان وخاصة فيما يخص مسار الحياة للكائنات الحية وسيكون لهذه النظرية بمشيئة الله نطاقا واسعا من التطبيقات فى مختلف العلوم والتخصصات وستكون مكملة للعديد من النظريات الأساسية والأفكار الراسخة..

 

Consolidity.PDF