Motives and Background of Consolidity         

                                                                            

When we look at the universe we find how complicated it is; although there are so many parameters affecting the whole performance of the global system, it remains stable and still acts effectively most of the time. This happens despite of the huge change in the nature of almost every component in the universe. That is to say nothing remained the same since the beginning of the creature up till now, as if there is some hidden internal force holds all its parameters together, preventing them from collapsing. The changes in all parameters are not predictable, and they do not have an identified pattern. Briefly we can say they are all fuzzy and are operating in fully fuzzy environment. So the nature system or any other real life system must have this self maintaining mechanism that keeps its consolidation which we can call it the “consolidity of the system” or simply "consolidity".

 

Consolidity is one of the inherent properties of the universe typically operating in fully fuzzy environment. It’s creation was based on magnificent physical laws that enable its consolidity regardless of all the ongoing changes and fuzzy occurrences that continuously takes place.  Such consolidity properties of the universe were lucidly revealed in most sacred books as a manifestation of God’s power.  An example can be seen in the Holy Quran in Surah Fater (35:41):

 

 

“Verily! God grasps the heavens and earth lest they should move away from their places and if there were to move away from their places, there is not one that could grasp them after Him. Truly, He is Ever Most Forbearing, Oft-Forgiving”.

 

 

The term grasp describes in fact the under hold or consolidity property of the universe. It is interpreted as the self inner consolidity of the universe through the mighty created physical laws governing its motion.

 

Consolidity represents a new different look to systems; as we all know every system in the universe can be classified as stable, unstable or marginally stable. But is this classification sufficient enough? If it is so, why many stable systems collapse in our daily life? Therefore, it was important to take a deeper look into systems and study the internal relations and interactions between the systems’ parameters, or simply we have to study system consolidity.

 

To further illustrate the role that consolidity plays in the universe lets examine another example: the existence of some old creatures like crocodiles. Crocodiles lived in the era of dinosaurs, and they survived while dinosaurs did not. What distinguished the vital system of crocodiles over that of dinosaurs to enable the former to survive? It is due to their separate levels of system consolidity. The crocodiles’ vital system had a relatively superior consolidity compared to that inferior consolidity of the dinosaurs.  

Consolidity.PDF     

مدخل عام إلى   التماسكية

عندما نتأمل الكون سنجد كم هو معقد التركيب. فبرغم الكم الهائل من المتغيرات المؤثرة فى الأداء العام لنظام الكون بأكمله فإنه يبقى مستقرا ويتصرف بفعالية فى مجمله. هذا يحدث بالرغم من التغير الهائل فى طبيعة معظم عناصر هذا الكون، بمعنى أنه لا شئ بقى على حاله منذ بدء خلقه وحتى هذه اللحظة كما لو كانت هناك قوة داخلية خفية تحافظ على تماسك عناصر هذا الكون وتحميها من الانهيار والتفكك.وعموما فإن التغيرات التى تطرأ علي شتى عناصر الكون المختلفة لا يمكن توقعها مسبقا، ولا يوجد لها نمط معروف أو متكرر . باختصار فإنه يمكننا القول أن جميع هذه التغيرات تكون مبهمة وتعمل فيما يطلق علية العلماء بالبيئة المبهمة بشكلها الكامل. إذاً فالكون أو أى نظام طبيعي آخر يجب أن يمتلك فى الحقيقة هذه الآلية التى تجعله قادرا على الحفاظ على تماسكه تلقائيا والذى يمكننا أن نطلق عليه اسم "تماسكية النظام" أو بأختصار "التماسكية".

 تمثل التماسكية أحد الخصائص المتأصلة فى تكوين الكون لكى يمكنه العمل بكل إحكام رغم ما يعتريه من ظروف ومتغيرات وطبقا لقوانين فيزيائية محكمة تسمح رغم كل هذه المؤثرات بتماسكيته، ولقد تم إظهار خلق الكون وتماسكيته فى معظم الكتب السماوية المقدسة كأحد تجليات قدرة الخالق عز وجل.. ولقد قدم القرآن الكريم مثالا واضحا لتماسكية الكون فى سورة فاطر فى قوله تعالى: 

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

" إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِه  إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا"

 صدق الله العظيم..

 

 وتؤدى كلمة "يمسك" فى هذه الآية إلى نفس خاصية"التماسكية" والتى خلقها الله عز وجل فى الكون من خلال قوانين طبيعية رائعة تنظم حركته الدؤوب رغم ما يعتيرها من مؤثرات بها الكثير من الغموض.. 

 

والتماسكية تمثل نظرة جديدة ومختلفة للأنظمة ككل، فكما نعرف جميعا أى نظام في الكون يندرج تحت أحد التصنيفات الآتية: مستقر، غير مستقر، أوعلى الحد الفاصل بين الأثنين. لكن هل يمكن أعتبار هذا التصنيف كاف؟ وإن كان كذلك،فلماذا تنهار العديد من النظم المستقرة يوميا؟ لذا يتضح أنه أصبح من المهم النظر بتعمق أكثر داخل هذه للأنظمة ودراسة العلاقات والتفاعلات الداخلية بين متغيراتها المختلفة أو ببساطة تفهم كنه التماسكية في كل نظام. 

 

ولكي نتفهم أكثر الدور الذي تلعبه التماسكية في هذا الكون دعونا نضرب أحد الأمثلة التي يمكن أن تفسر استمرار وجود بعض المخلوقات من قدم الزمن وحتي الآن كالتمساح, فلقد وجد التمساح فى عصر الديناصورات ولكنه استطاع الاستمرار على قيد الحياة على عكس الديناصورات. لذا يجب علينا التسائل ما الذى ميز النظام الحيوى للتمساح عن نظيره عند الديناصور فجعله قادرا على البقاء وقدر للأخر الفناء؟ إن ذلك يمكن تفسيره من خلال المنظور الجديد نتيجة لتباين مستوى "التماسكية" بينهما. فدرجة تماسيكة النظام الحيوى النسبية للتمساح لا بد أنها كانت متميزة بينما كانت نظيرتها للديناصور متردية التماسكية.

Consolidity.PDF